زيت الأرجان مشروع اقتصادي ناجح 100 %

0

زيت الأرجان المستخلص من المكونات الطبيعية هو بمثابة الذهب حيث يكمن في محتواه العديد من الفوائد التي تجعل اقتناءه ضروريًا في حياتك اليومية.

يستخلص زيت الأرجان من لوز شجر نادر يسمى شجر الأرجان ويقع في سهل سوس بالمغرب حيث يبلغ عمر الشجرة حوالي 100 عام تقريبًا.

وبفضل الفوائد المذهلة لهذا الزيت يتم استخدامه بشكل تقليدي ويومي في الطهي في هذه المنطقة وذلك لما يحتويه على فوائد للصحة العامة والتجميل بشكل خاص.

وترجع شهرة زيت الأرجان إلى أنه الوحيد من الزيوت المتعارف عليها حتى الآن، الذي يعد مخزن غني بالأحماض ومضادات الأكسدة التي تفوق في فوائده واستخداماته على زيت الزيتون، لذلك فإن استخداماته لا حصر لها.

نشأة زيت الأرجان

يعد زيت الأرجان من أكثر الزيوت ندرة في العالم حيث لقب بصحراء النقب نظرًا لفوائده المتعددة.

وتنمو شجر الأرجان في جنوب المغرب والجنوب الجزائري في منطقة تندوف كما تنمو أيضًا في جنوب فلسطين.

ويرجع السر في تعمير هذا الشجر لمئات السنين هو قدرتها الهائلة على مقاومة الجفاف ومقاومة التصحر بشكل خاص حيث تنتشر تلك الأشجار على مساحة تصل إلى آلاف الكيلومترات.

ونظرًا لأهمية زيت الأرجان في المجالات التجميلية قد أصبحت أشجاره عرضة للانقراض بشكل كبير.

فأصبحت غابات الأرجان في المغرب محمية طبيعية تحت إشراف هيئة اليونيسكو كما منعت المنظمة الاستغلال المبذر لزيت الأرجان بوضعها لقوانين صارمة.

ويتم حماية تلك الغابات تحت إشراف العديد من المؤسسات الأخرى مما أدى بشكل أساسي في ارتفاع شعر زيت الأرجان الأصلي في الأسواق.

صناعة واستخدام زيت الأرجان

في البداية يجب الإشارة إلى تواجد نوعان من زيت الأرجان، حيث يستخدم أحدهما في الطهي والأخر في مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة.

يستخدم زيت الأرجان في طهي الطعام فيكون لونه بني داكن شيء ما ويتميز بالطعم القوي الواضح؛ وذلك بسبب تحميص لوز شجر الأرجان لاستخلاص الزيت منه.

أما عن النوع المستخدم في العناية بالبشرة والشعر والمجالات التجميلية فيتميز باللون الأصفر الذهبي اللامع المائل للذهب؛ وذلك لاستخلاصه من اللوز مباشرة دون تحميصه.

فيعد مرطب خفيف للبشرة ويعد عامل أساسي في أرقي الصناعات التجميلية بالعالم وأكثرها غلاءً لندرته وكثرة الطلب عليه.

يتم تحضير وصناعة زيت الأرجان بواسطة عصره على البارد وهي الطريقة الأكثر انتشارًا ومعتمدة في تحضير وصناعة المواد التجميلية من الزيت.

فعصره على البارد هي أمثل طريقة للمحافظة على عناصره الغذائية والفيتامينات التي هي عنصر هام في الاستعمال التجميلي.

يستخدم زيت الأرجان الذهبي في الصناعات التجميلية لأنه ذو قوام خفيف ورائحة خفيفة أيضًا، فهو يعمل كمرطب قومي للبشرة الجافة.

ويستخدم في المستحضرات التي تحارب التجاعيد؛ وذلك لما يحتويه على أحماض دهنية والعديد من العناصر الأساسية مثل الأوميغا 6 الأوميغا 9 ومضادات الأكسدة وجفاف البشرة.

كما يدخل أيضًا في محاربة حب الشباب كما يعمل كمضاد للصدفية واحمرار الجلد.

مكوناته

يحتوي زيت الأرجان على تركيبة كيميائية مميزة وفريدة من نوعها كما يعد غنيًا ومعقدًا.

لذلك فهو يستخدم لعلاج علامات التمدد ومختلف الحالات الجلدية كما يستخدم أيضًا في التدليك.

وكما ذكرنا فهو يحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة وبوفرة كبيرة.

بالإضافة حمض الفوليك والبوليفينول والليذوليك التي تتعاون كافة مع بعضها لأداء العديد من الوظائف الحيوية الهامة.

فزيت الأرجان تعمل عناصره جميعًا لمصلحة جسم الإنسان.

فنسب المكونات التي يحتويها زيت الأرجان تشير إلى أهمية الزيت في حياتنا.

وهو كنز لا يعلم عنه الكثير حيث يتكون من حمض الأولييك بنسبة تصل إلى 42.8% تقريبً، وحمض اللينولييك بنسبة 36.8%، و6% من حمض الستياريك.

بالإضافة إلى حمض البالميتيك بنسبة تصل إلى 12%، أما عن حمض اللينولينيك فيتواجد بنسبة أقل من 0.5 %.

وبالإضافة إلى الأحماض الدهنية فيتكون زيت الأرجان من الكاروتين، السكوالين، التوكوفيرول، الستيرويدات والفينولات.

فوائد لا تعرفها عن زيت الارجان

بفضل احتواء زيت الأرجان على قدر عالي من فيتامين هـ بشكل خاص بالإضافة إلى العديد من الأحماض الدهنية فهو يدخل في مجالات عديدة سواء كانت تجميلية أو علاجية.

فيمكنك استعماله بشكل يومي كمرطب فعال ومغذي لبشرة الوجه والجسم بكامله بالإضافة إلى مضاد طبيعي لحب الشباب والتجاعيد.

فهو يتميز بخفته فيتم امتصاصه بسهولة ولا يترك أي أثر على البشرة فينعم الجلد بشكل فعال ويعالج التشققات والخشونة وجفاف الجلد.

من فوائد زيت الأرجان الأخرى:

  • يساعد على تنظيف البشرة بشكل فعال ويخلصها مما تحتويه من آثار وندبات حب الشباب كما يكسبها إشراقة طبيعية ونعومة.
  • يعمل بشكل محترف على علاج التشققات الجلدية والخطوط البيضاء.
  • يعمل كغذاء لفروة الرأس حيث يقضي على القشرة ويكسب الشعر بريقًا ولمعان بالإضافة للملمس الحريري ويحافظ عليه من التلف.
  • في مرحلة الحمل يعتبر زيت الأرجان مثابة صديق لك فهو يعمل على الوقاية من الخطوط الناتجة في البطن وكلف الحمل.
  • يعيد حيوية ونضارة البشرة فتظهر النتيجة بعد عدة أيام من استخدامه فقط.
  • يحفز خلايا الجلد على القيام بالوظائف الحيوية، كما يعمل أيضًا على ترميم الحاجز الجلدي ومقاومة شيخوخة الجلد.
  • له دور فعال في الحفاظ على صحة ونمو الأظافر وإعادة الحيوية واللمعان إليها، وذلك من خلال غمس الأظافر في حمام من زيت الأرجان مع بعض نقاط من الليمون لمدة 10 دقائق.
  • يمكنك استخدامه على بشرة الأطفال بكل أمان.
  • يمكنك استخدامه ليلًا في إزالة مكياج الوجه فهو يحتوي على عامل مرطب ومن هنا تم إدراجه في تكوين العديد من مزيلات المكياج المتواجدة في الأسواق.

نتائج الأبحاث التي تم نشرها عن زيت الأرجان

بالرجوع إلى التقارير والأبحاث التي تم نشرها في أهمية زيت الأرجان، فقد ظهرت بعض التقارير التي تشير إلى أن له تأثير واضح في محاربة السرطان؛ وذلك لما يحتويه على مضادات الأكسدة.

بالإضافة إلى تأثيره المذهل في علاج أمراض القلب والشرايين، كما يستخدم للأطفال في علاج الحصبة.

وفي دراسات علمية نشرت عن أحد الأطباء فقد تم التوصل إلى عنصر كيميائي هام يحمل خاصية التئام الجروح، وذلك دون ترك أي علامات أو أثار.

كما يعمل على حماية البشرة من أثار أشعة الشمس الضارة لذلك فيدخل زيت الأرجان في العديد من منتجات مختبر التجميل العالمي في فرنسا.

زيت الأرجان كمشروع اقتصادي ناجح

وقد تم إدراج أشجار الأرجان واشتقاق الزيت منها تحت لائحة التراث العالمي اللامادي التابع لهيئة اليونسكو.

وذلك لما يحتويه الأرجان على أهمية رائعة مما يجعله عرضة للانقراض في فترة قصيرة.

وتتراوح نسبة الإنتاج السنوي من 3000 : 4000 طن تقريبًا ،حيث يبلغ إنتاج الشجرة الواحدة من 10 إلى 30 كيلوجرامات سنويًا من اللوز.

فمن أجل إنتاج لتر واحدًا من زيت الأرجان يجب أن يستهلك حوالي 38 كيلوجرام من الثمار.

ومن هنا يعتبر إنتاج زيت الأرجان مشروع اقتصاديًا ناجحًا، فتعمل الكثير من السيدات في التعاونيات التي تعمل في مجال جمع ثمار الأرجان.

حيث استطاعت العديد من السيدات كسب الكثير من المال من خلال ذلك العمل بل اشترين لأنفسهن بيوتًا.

وذلك بفضل الربح الكبير الذي يحققه مجال تجارة الأرجان.

فأي أسرة تمتلك مخزونًا من ثمار الأرجان يعتبر بمثابة عنصر اقتصاديًا هامًا.

في الأحوال العادية لا تقوم الأسرة ببيع مخزونها من الثمار كدفعة واحدة، فهو يعتبر بمثابة الذهب السائل.

ويشترك في إنتاج تلك الثروة العديد من الأفراد، فتهتم بالمحصول ربة المنزل.

كما تستغل بناتها أثناء افراغهم في تكسير ثمار الأرجان لاستخلاص الأنوية أو اللوز التي يتم استخلاص زيت الأرجان منه بعناية فائقة.

ولم تقف شهرة زيت الأرجان في نطاق المغرب العربي فقط.

بل يتم تصديره لكافة بلاد العالم حيث توسع إلى أن وصل شهرته إلى بلاد أوروبا، فأغلب زبائن الزيت من فرنسا وإيطاليا.

ويباع زيت الأرجان الأصلي بمبالغ باهظة الثمن مما يرجع العائد على الأسر التي تعمل في هذا المجال.

فالفوائد المتعددة التي يقدمها هذا الزيت لا تقدر بأي مال.

كيف تميز بين زيت الأرجان الأصلي والتقليدي

نظرًا لارتفاع سعر زيت الأرجان وصعوبة الحصول عليه فقد ظهر في الآونة الأخيرة زيت تقليدي يباع في الأسواق على أنه المنتج الأصلي.

وبالطبع لا يحمل في فوائده تلك الأهمية التي تحدثنا عنها.

لذلك يجب إدراك الفرق بينهما جيدًا؛ لأن الشركات تتسابق في إنتاج التقليد له للحصول على أقصى ربح ممكن من العميل.

فتتراوح أسعار المنتج وذلك يرجع للمكونات المخلوطة معه.

من خصائص الزيت الأصلي التي عليك التأكد منها قبل شراءه:

  • أولًا يجب أن يتواجد ختم شهادة Eco  على العلبة.
  • تحتوي المكونات على العلبة 100% زيت أرجان.
  • يجب التأكد من أن الشركة التي توفر هذا الزيت تقوم بعصره على البارد حتى لا يفقد الزيت فوائده الغذائية.
  • زيت الأرجان الأصلي سائل أصفر ذهبي اللون وقوامه سلسل.
  • يتم تعبئة زيت الأرجان في زجاجات معتمة؛ حتى لا يتعرض الزيت للضوء فتتغير خصائصه الكيميائية.
  • يتميز الزيت برائحة مميزة ولكن غير محببة بعض الشيء، لذلك إذا وجدت عدة إصدارات من الزيت فبدون رائحة أو برائحة عطرية فتأكد من أن هذا المنتج غير أصلي.
  • قوام زيت الأرجان التجميلي خفيف يتم امتصاصه سريعًا ولا يشكل أي طبقة دهنية على البشرة.
  • الزيت الأصلي إذا تم حفظه في الثلاجة يتجمد كالسمن ويتحول لونه مائًلا إلى الأبيض وستزال رائحته فائحة منه.

أما الزيوت التي قد تباع في الأسواق على أنها أصلية يتدرج لونها إلى أن تصل إلى الشفاف.

ولا يتجانس قوامها أبدًا بل لا تفوح منها أي رائحة.

ولضمان الحصول على منتج زيت الأركان الأصلي بدون أي مكونات مخلوطة معه:

توفر شركة الإشراق الدولية للاستثمار لعملائها المنتج الأصلي المعصور على البارد مباشرةً بأفضل الأسعار وأحسن جودة.

وذلك لضمان أقصى استفادة من عناصره الهامة سواء للبشرة أو الشعر.

فكما ذكرنا تستخدمه الكثير من السيدات اقتداء بالتراث المغربي في العناية ببشرة الوجه.

لإكسابها نضارة وحيوية ومحاربة تقدم العمر كما يستخدم في علاج كافة مشاكل الشعر ليظهر بشكل حيوي وجذاب.

ولمن يرغب بالحصول على المنتج يمكنه زيارة صفحة التواصل بالضغط هنا

في حالة لم تعجبك النتيجة يمكنك استعادة المبلغ المدفوع للتعرف على طريقة استرجاع المبلغ اضغط هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.